logo

logo

تصنيف الأحياء | الأرنب

ارنب

Rabbit - Lapin



الأرنب

 

 طباع الأرنب وحياته

تكاثر الأرانب

تربية الأرانب

أهمية الأرانب الاقتصادية والعلمية

أشهر أنواع الأرانب

 

 

 

الأرنب حيوان صغير من الثدييات  Mammalia الفصيلة الأرنبية  Leporidae رتبة أرنبيات الشكل  Lagomorpha. تضم هذه  الرتبة -إضافة إلى الأرانب الأليفة- الأرانب البرية  .hares

تنتشر الأرانب في جميع أنحاء العالم، في مختلف المنظومات البيئية كالمروج  meadows  والغابات والأراضي العشبية  grasslands والصحارى والأراضي الرطبة wetlands. وترد أصولها -كما يعتقد- إِلى شمالي آسيا، وانتشرت منها إِلى جميع القارات. تعيش الأرانب عادة في جماعات. وفي العالم منها نحو 52 جنساً، منها 28 في العالم القديم، و 24 في العالم الجديد. يسمى جنس العالم القديم Oryctolagus وجنس العالم الجديد Sylvilagus والجنس Lepus.

يحمل الأرنب في فمه أربع قواطع  incisors، تتوضع اثنتان منها أمام اثنتين أُخريين أصغر، وبهذه الخاصة تتمَيز الأرنبيات من القوارض aRodenti التي تحمل قاطعتين فقط. وكان عالم النبات السويدي كارل ڤون لينيه Carl von Linné قد صَنَّف الأرانب والقوارض Rodentia في البداية في مجموعة  واحدة، هي صف Glires، لكنهما فُصِلَتا فيما بعد  إلى فصيلتين، واتفق العلماء على أنهما ليستا إلا نتيجة تطور متباعِد convergent evolution، وأكدت دراسة الدنا DNA في الفصيلتين تشابه أفرادهما، لذا تُعَدّ الفصيلتان اليوم في رتبة عليا superorder واحدة هي Glires. 

يعرف من الأرانب مجموعتان: الأرانب الأليفة، والأرانب البرية   hares. لا تختلف الأرانب البرية كثيراً عن الأرانب الأليفة، فجسمها كلها بيضوي، ويميل لون فرائها الناعم إلى البني أو الرمادي مع وجود ألوان أخرى. والأرانب الأليفة -على العموم- أصغر حجماً  من الأرانب البرية، ويراوح طول الواحد منها بين 20 و 50 سم، ووزنه بين 0.4 و 2 كغ. يستطيع الأرنب الرؤية بزاوية تصل إلى 360 درجة، وله منطقة عمياء فقط في مستوى الحاجز الأنفي.

أذنا الأرنب طويلتان يمكن أن يصل طول كل منهما إلى 10 سم، وقد يكون ذلك تكيفاً لِتَحَري الأعداء المفترسة وتفاديها، وآذان الأرانب البرية أطول من الأليفة، وقد يحمل فراؤها بقعاً سوداً.

طرفا الأرنب الخلفيان طويلان وقويان يساعدانه على القفز والهرب، وفي كل منهما أربع أصابع. أما طرفاه الأماميان فقصيران، وفي كل منهما خمس أصابع. يمشي الأرنب مستخدماً راحة أطرافه وكأنه حيوان أخمصي المشية plantigrade، لكنه عندما يركض يستخدم أصابعه وكأنه حيوان إصبعي المشية  digitigrade.

تلد الأرانب الأليفة صغارها مغمضة العينين ومن دون فراء، في حين تلد الأرانب البرية صغارها مفتوحة العينين، ويغطي جسمها فراء غزير.

طباع الأرنب وحياته

تعيش أغلب الأرانب حياة جماعية، في أنفاق تحفرها تحت الأرض، ذات مداخل عدة، تؤدي كلها إِلى حجرة مركزية، في حين يقضي بعضها حياته على سطح الأرض في أعشاش يبنيها في شقوق الصخور أو تحت أخشاب الغابة. كذلك تعيش الأرانب الأليفة -عدا الأرنب قطني الذيل  cottontail rabbit - في جحور أو في أقفاص على سطح الأرض، وهنالك قلة من الأرانب تعيش في أعشاش بنتها حيوانات أخرى. تمضي الأرانب معظم نهارها تحت الأرض أو تحت غطاء عشبي كثيف؛ مستلقية في الأيام الحارة على سطح الأرض طالبة برودتها، وتنطلق ليلاً باحثة عن غذائها العشبي الأخضر أو قشور الأشجار الفتية.

وأسنان الأرانب متكيفة للتغذي بالأعشاب، وتنمو قواطعها من جذورها باستمرار، وتتأكّل تيجانها متحولة إلى ما يشبه الإزميل الحاد. وهي بلا أنياب، ويبقى مكانها شاغراً. إنها حيوانات عاشبة، لكنها لا تستطيع هضم السلولوز، لذا يحوي برازها كمية كبيرة منه، وتحل هذه المشكلة بالتخمر الذي يحدث في الجزء الأخير من جهازها الهضمي؛ في الأمعاء الغليظة والأعور التي تمثل نحو 40 % من طول جهازها الهضمي كلّه، حيث توجد كميات كبيرة من البكتريا المتعايشة التي تسهم في عملية الهضم، وتفرز أنواعاً من الڤيتامين B. تطرح الأرانب نوعين من البراز: كرات قاسية تتألف من أجزاء كاملة من النباتات غير المهضومة  وأجزاء من القشيرة التي تحيط بالنباتات التي التهمتها تُطرَح خارج مساكنها، وكريات طرية لزجة، تسمى غذاء برازياً caecotroph؛ لأن الأرنب تلتَهمها بعد طرحها بما يشبه الاجترار الذي تقوم به المجترات، لذا توصف الأرانب بأنها متغذية بالبراز coprophagous، وهو ما يُعرَف بالاجترار الكاذب  pseudorumination.

تصاب الأرانب ببعض الأمراض، أهمها المرض الڤيروسي المعروف باسم الوُرام المخاطي  myxomatosis، وداء المُقَوَّسات الحَلَقِيَّة  toxoplasmosis الذي تسببه المُقَوَّسَة الحلقية  Toxoplasma gondii، ومرض النزف الدموي haemorrhagic rabbit disease، وقد تتطفل عليها أيضاً الدودة الشريطية  Taenia serialis وبعض الطفيليات الخارجية كالقمل والبراغيث.

تنقل الأرانب بعض الأمراض للإنسان، منها مرض حمى الأرانب tularemia نتيجة أكل لحمه السيىء الطهو ولمس الحيوانات المصابة.

تكاثر الأرانب

يُضرَب المثل بسرعة تكاثر الأرانب، فهي تتكاثر طوال السنة في المناطق المعتدلة، في حين يمتد تكاثرها من/ شباط /فبراير حتى تشرين الأول/ أكتوبر في المناطق الباردة. تحمل الأنثى 4-8 «بطون» في العام، ويضم «البطن» الواحد 3-9 أفراد. وتمتد مدة الحمل 28-30 يوماً. وتنبذ الحامل جماعتها قبل الوضع، وتجهز حفرة تفرشها بالأعشاب التي تخلطها بفراء جسمها تضع فيها الأرنب مواليدها مغمضة العينين التي تنفتح في اليوم الحادي عشر من ولادتها ومغلقة الآذان التي تنفتح في اليوم الثاني عشر، وتصبح قادرة على الحركة معتمدة على نفسها في اليوم الـ 30. تدرك الأرانب مرحلة البلوغ الجنسي بعد 6 أشهر، وتعيش من 3-4 سنوات، ويعمر بعضها حتى السابعة.

تربية الأرانب

تُرَبّى الأرانب في مزارع، تضمّ الواحدة منها:

 - مساكن لتربية الأرانب المؤنثة الكبيرة ترتفع عن الأرض، وتضم غرفة صغيرة للولادة تنفصل عن فناء يستعمل لتناول الطعام.

 - مساكن للذكور من دون غرفة منفصلة.

 - مساكن لتربية الصغار بعد الفطام تشبه غرف تربية الكبار إلى حد كبير، تتسع الواحدة منها لخمسة وعشرين صغيراً، يُقَلَّل عددها كلما كَبُر حجم الأرنب.

أهمية الأرانب الاقتصادية والعلمية

للأرانب دور اقتصادي مهم؛ لأنها مصدر للبروتينات الفقيرة بالطاقة لانعدام شحومها، وتُسَوَّق لهذه الغاية عندما يصبح عمر الواحد منها شهرين؛ ووزنه 2 كغ.

كذلك تُرَبَّى الأرانب من أجل فرائها، وأشهرها أرانب الأنقرية (الأنغورا ) Angora التي يصل طول وبرها بعد ثلاثة أشهر إلى نحو 6 سم، أما فراء الأرانب العادية  فيستعمل لصنع قبعات الرأس.

تُربَّى الأرانب أيضاً لاستعمالها حيوانات تجارب في المخابر، ولا يستغنى عنها في كثير من الدراسات والتجارب العلمية في مجال الطب والصيدلة وعلم الحياة. وهي بذلك تشبه الفأر والجرذ وخنزير الهند.

أشهر أنواع الأرانب (الشكل 1)

الشكل (1) أشهر أنواع الأرانب

ثمّة 66 سلالة من الأرانب الأليفة اليوم، طُوِّرت كلها من الأرنب الأوربي النوع  Oryctolagus cuniculus، أشهرها:

 - الأرنب البلجيكي: الذي يصل وزنه أحياناً إِلى 3,5 كغ. وهو رمادي اللون، ويربى من أجل لحمه.

 - أرنب الفلاندر العملاق: نشأ هذا النوع في هولندا، وهو أكبر الأرانب، إذ يصل وزنه إِلى 7 كغ، ويتميز كساؤه باللون الأبيض والرمادي الفاتح أو الداكن. أما بطنه وذيله فلونهما أبيض. ينضج جنسياً في سنّ 9 شهور، عدد المواليد 8 أفراد. ويربى من أجل لحمه وفروه.

 - أرنب الأنغورا: ظهر هذا النوع في تركيا عام 1723م، يتميز بكسائه الناعم الحريري الملمس وبألوانه المختلفة، ومنها اللون الأبيض. وهو نوعان: فرنسي وإِنكليزي. يزن النوع الفرنسي نحو 3 كغ، بيد أن فراءه أقصر من النوع الإِنكليزي وأخشن قليلاً. عدد مواليده أربعة.

 - الأرنب الفلمنكي العملاق  Flemish giant: نشأ في بلجيكا في القرن السادس عشر، وانتقل إلى إنكلترا ومن ثم إلى أمريكا في أوائل عام 1890م، لونه أسود أو رملي أو أبيض، ينضج جنسياً في سنّ 1-1,5 عاماً، وزنه نحو 6,5 كغ، ويصل حتى 13 كغ.

 - البوسكات: نشأ هذا النوع في -جنوب شرقيّ فرنسا في عام 1906م- من تهجين بين الشمبانيا أرجنت والأنغورا والأرنب الفلمنكي العملاق، لونه أبيض، يراوح وزنه بين 5- 6.5 كغ، عدد المواليد 6 أفراد.

 -الأرنب القطني الذيل (الأرنب الفلوريدي  Sylvilagus floridanus : ) يعيش في غابات المناطق الشرقية من أمريكا في جبال روكي، ولونه رمادي بني، أما بطنه وأرجله فلونها أبيض. ويصل وزنه إِلى نحو 2 كغ. وأصغر الأرانب الأمريكية هو أرنب غابات أيداهو النوع S. idahoensis ولا يتجاوز وزنه نصف كيلو غرام.

  الشنشيلا: نشأ الشنشيلا القياسي والصغير في فرنسا نحو عام 1913م، لونه رمادي فضي، وزنه 5.5 كغ للقياسي، و 2.75 كغ للصغير، عدد مواليده 5-7 أفراد.

 - الأرنب البري: نشأ في بلغاريا عام 1860م، جرى تطويره في إنكلترا، لونه بني محمر، أو أبيض، أرجله طويلة، وزنه 3.5 كغ.

 - الأرنب الروسي: ذكره دارون في كتابه 1868م، لونه أبيض مع تلون أنفه وأذنيه وأقدامه وذيله باللون الأسود،  وزنه 2.25 كغ، يبدو الفراء أسود شتاء ويتلاشى اللون أو يخف عندما ترتفع درجات الحرارة.

 - الأرنب الكاليفورني: نشأ في أمريكا بدءا من عام 1920م، نتيجة خلط الأرنب الروسي والشنشيلا والنيوزيلندي الأبيض، لونه أبيض عدا الأنف والأذنين والذيل والأرجل، فهي سوداء أو بنية أو رمادية أو زرقاء. الوزن 4.5-5.5 كغ.

 - الأرنب الهولندي dutch: نشأ في بلجيكا في عام 1864م، اللون أبيض للأطراف والنصف الأمامي من الجسم عدا الرأس والأذنين فلونهما أسود وكذلك النصف الخلفي من الجسم، يحل اللون الأزرق أو الرمادي الأصفر محل الأسود، وزنه 2.5 كغ.

 - الأرنب الإنكليزي المنقط: نشأ في عام 1885م في إنكلترا، يتميز  بنقط سوداء عشوائية على الظهر وخط أسود ممتد على العمود الفقري من رأسه إلى ذيله. متعدد الألوان، وزنه 2.5 كغ.

 - الأرنب الثعلبي fox: نشأ عام 1920م من خلط عكسي بين الأنغورا وسلالات أخرى للحصول على لون الثعلب الأزرق، وزنه 3 كغ.

 - الأرنب الفضي: ومنه الفضي الكبير الفاتح اللون والفضي الصغير، نشأ في فرنسا كطفرة بدءاً من عام 1700م، وزن الكبير 4.5 كغ، والصغير 2.5 كغ، تلد الصغار بلون أزرق مسود، ويبدأ اللون الفضي بالظهور عند الأسبوع السادس، ويكتمل اللون عند الشهر 6-7 من العمر.

 - الأرنب الملكي rex: نشأ كطفرة في فرنسا عام 1919م أدت إلى قصر طول شعره، ألوانه متعددة، وزنه 3-3.5 كغ، عدد مواليده 5-12 صغيراً.

أما الأرانب البرية فتضم أرنب القطب (النوع  (Lepus arcticus  وأرنب أوربا (النوع  (L. europaeus   وأرنب الثلج snow- shoe rabbit (النوع  L. americanus)، الذي يتحول لونه البني الصيفي إِلى اللون الأبيض كالثلج في الشتاء، وأرنب جاك  Jack rabbit (أرنب كاليفورنيا  ( L. californicus.

 

حسن حلمي خاروف

 

 

مراجع للاستزادة:

 ـ حسان جبلاوي، نبيل العدوي، تربية الأرانب، مطبوعات جامعة دمشق، 1991.

- Centers for Disease Control and Prevention. Rabies: Other Wild Animals. 2012.

- Wood Maggie, Parasites of Rabbits. Chicago Exotics, 2013.

- Te Ara Encyclopedia of New Zealand “Rabbits’ — The role of government — 2010.

 




التصنيف : تصنيف الأحياء
النوع : تصنيف الأحياء
المجلد: المجلد الأول
رقم الصفحة ضمن المجلد : 601
مستقل

البحوث الأكثر قراءة

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 29
الكل :
اليوم :

الإثنانية اللونية

 الاثنانية اللونية الاثنانية اللونية    dichroism  ظاهرة ناتجة من اختلاف معاملات الامتصاص الضوئي في بلورة تبعاً لجهة الانتشار، تتعلق بتواتر (بتردد) الحقل الكهربائي للضوء المنتشر وباستقطابه، وقد تزداد بشدة عند تواترات (ترددات) محددة. تصنف البلورات من الناحية الضوئية (الشافة أو الشفافة) ضمن ثلاث مجموعات: 1- بلورات متجانسة لاتتغير فيها الخواص الفيزيائية المدروسة باختلاف مكان النقطة المدروسة.        2- بلورات متماثلة المناحي لاتتغير فيها الخواص المدروسة باختلاف اتجاه انتشار الحقل الكهربائي للضوء 3- بلورات لامتماثلة المناحي تتغير فيها الخواص الفيزيائية...

المزيد »

المجلدات الصادرة عن موسوعة التقانة :