logo

logo

logo

logo

logo



الأوبوا

اوبوا

Oboe - Hautbois

الأوبوا   الأوبوا oboe, hautbois آلة نفخ خشبية ذات ريشة قصبية مزدوجة، أنبوبتها مخروطية الشكل تحتوي على ستة ثقوب وعدة مفاتيح، يتطلب أسلوب النفخ فيها سيطرة كافية من العازف. تصنع الآلة، عادة، من خشب قاس كالأبنوس ومن ثلاث قطع تنتهي بفرجة موسعة على هيئة جرس. وللأوبوا مساحة صوتية لديوانين ونصف ونيف، وتطابق كتابتها الموسيقية أصوات البيانو كما تساعد آلات الأوركسترا في ضبط أصواتها. تعود أصول الأوبوا إلى آلات نفخ قديمة جداً وجدت في آسيا وفي بلاد حوض البحر المتوسط كالشوم shawm والمزمار العربي والآولوس aulos الإغريقي. ولعل اللفظ الإنكليزي «أوبوي»، والإيطالي «أوبُوِ»، والفرنسي «أوبوا» hautbois جاء من التهجئة الأصلية للاسم الفرنسي القديم هوبوا hautboy أو هوكس ـ بوا haulx-bois أي «الخشب العالي الصوت». وعرفت الأوبوا في منتصف القرن السابع عشر في أوربة وظهرت في بلاط الملك لويس الرابع عشر واستخدمها كامبير (1628- 1677) R.Cambert  أول مرة في أوبرا «بومون» Pomone عام 1671، ثم انتشرت بسرعة في جميع أنحاء أوربة وتحسنت صناعتها إبان القرن التاسع عشر في تحديث المفاتيح وأصول تصبيعها. كانت الأوبوا مع الكمان مثار إعجاب المؤلفين الموسيقيين منذ عصر لولّي Lully الذي استخدمها في كثير من أعماله الموسيقية. صوتها أنفي أخنّ حاد، وتعد الصادح (سوبرانو soprano) الحزين في الأوركسترا وتستطيع أن تصوت بعذوبة أيضاً، ولها مقدرة على التلوين الموسيقي وخاصة في التعبير عن الأنين كما في «السمفونية الخيالية» التي وضعها برليوز H.Berlioz، أو في السرور المبهج مثل أوراتوريو[ر.الموسيقى الدينية] «جوديث» التي وضعها فيفالدي A.Vivaldi، ناهيك عن التصوير الريفي المستخدم بكثرة. وبين من كتب ألحاناً خاصة بالأوبوا هَنْدل Handel في سوناتات وثلاثيات للكمان والفلوت والأوبوا، وهايدن F.J.Haydn في حوارية (كونشرتو) الأوبوا مع الأوركسترا، وروسيني G.Rossini في «منوعات» للأوبوا مع الأوركسترا. ومع بداية القرن العشرين، شهدت الأوبوا مولداً حقيقياً مع كل من بريتن B.Britten. وفون ويليامس Vaughan Williams وغيرهما. وثمة آلة أخرى ظهرت عام 1730 سميت بأوبوا الحب oboe d'amore وهي على درجة «لا،A» استخدمها باخ J.S.Bach في كثير من مؤلفاته الدينية، كما استخدمها الكثيرون من مؤلفي القرن العشرين منهم ريتشارد شتراوس R.Strauss في السمفونية المنزلية sinfonia domestica. تتألف أسرة الأوبوا في الأوركسترا من أربع آلات رئيسة هي: الأوبوا، والقرن الإنكليزي cor anglais، والباسّون أو الفاغوتّو bassoon, fagotto، والباسّون الخفيض double bassoon. والقرن الإنكليزي هو أوبوا من طبقة صوتية أقل حدة (آلتو alto) وأصوله قرن الصيد، استخدمه باخ في كثير من مؤلفاته الموسيقية. أما الباسّون فينخفض عن الأوبوا بديوانين. ويقول ريمسكي كورساكوف Rimsky Korsakov عنه: «إنه هَرمٌ وماكر في السلالم الكبيرة، ومتألم وحزين في الصغيرة منها». ويلقبه البعض بمضحك الآلات لمزاياه الخاصة في الأصوات المنخفضة والمتقطعة كما في الرقصة الصينية من باليه «كسّارة البندق» لتشايكوفسكي Tchaikowsky، وهو فَكِه ومخادع أيضاً في «بطرس والذئب» لبروكوفييف S.Prokofiev، كما يمكنه إبراز مشاعر مختلفة أخرى كثيرة.   حسني الحريري   الموضوعات ذات الصلة:   الآلات الموسيقية.   مراجع للاستزادة:   FREDA DINN , Observer's Book of Music (Frederick Warne & co.LTD, London 1966). - ANTONY BAINES , Musical Instruments Through the Ages (G.B. cox & wyman   LTD.1961).

اقرأ المزيد »




التصنيف : الموسيقى والسينما والمسرح
النوع : موسيقى وسينما ومسرح
المجلد : المجلد الرابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 129
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 8
الكل : 2776400
اليوم : 226

البحث العلمي

البحث العلمي   لم يتفق العلماء والباحثون العلميون على تعريف واحد للبحث العلمي، فهناك تعاريف عدة، لعل أبسطها أنه كل نشاط ذي منهج يهدف إلى إنتاج معارف جديدة  ترتبط بفهم الإنسان للظواهر الطبيعية التي تحيط به، ويؤدي في النهاية إلى رفع قدرات الإنسان على التحكم في هذه الظواهر والسيطرة على الطبيعة. وهكذا يتبين أن البحث العلمي يهدف إلى زيادة معرفة الإنسان ورفع قدرته على التكيف مع بيئته والسيطرة عليها واكتشاف الحلول للمشكلات التي تواجه المجتمعات والأفراد، وأنه ضروري لبناء دولة عصرية تتمتع بالرخاء. لذلك لابد من أن تكون البحوث التي تُنَفَّذ مرتبطة بخطة التنمية التي تضعها الدولة.

المزيد »