logo

logo

logo

logo

logo



العمارة

عماره

Architecture - Architecture

العمارة   العمارة منشأة مؤلفة من كتلة وفراغات، وظيفتها استيعاب نشاط إنساني، كالإسكان والعبادة والعمل والدفاع، وشرطاها المتانة والراحة. ابتدأت العمارة في العصر الحجري بدائية، قوامها الحجر الضخم أو الخشب، وكان الهدف إيواء الساكنين وحمايتهم من العدوان، وإلى جانب الحجر والخشب ظهرت مادة الطين (اللَّبِن) والطين المشوي (الآجر). ومنذ بداية التاريخ أصبحت العمارة فناً وعلماً، يتطلب دراسة هندسية واهتماماً جمالياً، بدا ذلك في العمارات الأولى في مصر القديمة وبلاد الرافدين، وظهرت الأساليب والطرز المعمارية التي تحمل هوية متميزة وجمالية خاصة. لقد كان الهم الأول أن يقيم المعمار الجدران، وعُثِرَ في المريبط (سورية) على جدران طينية مدعمة بالخشب، تعود إلى الألف السابعة قبل الميلاد، وعثر في أريحا (فلسطين) على جدران حجرية مشذّبة تعود إلى الألف السادسة قبل الميلاد. والهم الثاني أن يقيم المعمار السقوف، فكانت السقوف في العمارة البدائية مسطحة أو أشبه بالقباب، ومثالها ما زال واضحاً في قباب البيوت القروية في شمالي سورية، وكانت مادة هذه السقوف الأغصان والطين.

اقرأ المزيد »




التصنيف : العمارة و الفنون التشكيلية والزخرفية
النوع : عمارة وفنون تشكيلية
المجلد : المجلد الثالث عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 456
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 33
الكل : 2696569
اليوم : 1968

العمل (عقد-)

العمل (عقد ـ)   تعريف عقد عمل عقد العمل labor contract هو العقد الذي يتعهد فيه أحد المتعاقدين بأن يعمل في خدمة المتعاقد الآخر، وتحت إدارته وإشرافه، مقابل أجر يتعهد به المتعاقد الآخر. ويتميز من غيره من العقود بخصيصتي التبعية والأجر معاً، فيجب أن يكون العامل خاضعاً لرقابة رب العمل وإشرافه، وأن يكون العمل الذي يؤديه له مأجوراً، ولو كان يحصل على الأجرة من الغير، كالمنحة من الزبائن «البخشيش». التفريق بين العامل والمقاول  يؤدي كل من العامل والمقاول عملاً لقاء أجر، إنما يتميز العامل بتبعيته لرب العمل؛ والتبعية هي التبعية القانونية، والإشراف من الناحية الإدارية والتنظيمية، وإن لم يكن رب العمل ملماً بدقائق العمل الذي يؤديه العامل من الناحية الفنية، كصاحب المؤسسة الذي يستخدم طبيباً لعلاج عماله. أما المقاول فيؤدي العمل ذاته مستقلاً عن إشراف رب العمل وإدارته.

المزيد »