logo

logo

logo

logo

logo



أداب (بسماية)

اداب (بسمايه)

Adab - Adab

أداب (بسماية -)   أداب Adab اسم موقع أثري في جنوبي بلاد الرافدين يعرف اليوم باسم «بسماية» على بعد نحو 20كم شمال شرقي مدينة فارا الأثرية (150كم جنوب شرقي يغداد). وكان يكتب الاسم القديم بالخط المسماري المقطعي على النحو التالي A- da- ab. بدأت أعمال التنقيب في الموقع عام 1885. وعملت فيه عدة بعثات أثرية في السنوات 1891و1897و1903و1904و1912.   وفي ضوء نتائج التنقيبات وضعت جمعية الاستشراق الألمانية مخططاً تفصيلياً للموقع. وتبين من نتائج الحفريات ودراسة الوثائق المدونة بالخط المسماري أن أداب كانت مدينة مهمة جداً من الناحية السياسية في أقدم عصورها وهو عصر فجر السلالات السومرية (2700-2350ق.م) إذ يرد اسم لوغال أنيموندو Lugal Annimundu في الوثائق الملكية بوصفه ملكاً على بلاد الرافدين. وقد دام حكمه زمناً يقال إنه تجاوز 90 عاماً.

اقرأ المزيد »




التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
المجلد : المجلد الأول
رقم الصفحة ضمن المجلد : 570
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 18
الكل : 2792196
اليوم : 771

عمود الشعر

عمود الشعر   مصطلح علمي يتصل ببنية الشعر العربي الموزون المقفى، سبق إلى اكتشاف بعض عناصره عدد من العلماء العرب القدامى من دون التصريح باللفظ الجامع له (عمود الشعر) من أمثال الجاحظ وابن قتيبة وسواهما، حتى جاء القاضي علي بن عبد العزيز الجرجاني، والحسن بن بشر الآمدي، واكتملت المعرفة به على يد أبي علي بن أحمد بن محمد بن الحسن المرزوقي. ويطلق اليوم مصطلح الشعر العمودي للدلالة على الشعر العربي الموزون، بغض النظر عن الدلالة الحقيقية للمصطلح. ويرتبط مفهوم عمود الشعر بالأحوال الحضارية للعرب، ذلك أن هذا التركيب الإضافي (عمود الشعر) يحمل تشبيهاً ضمنياً يرى أن بيت الشعر يشبه بيتَ الشَّعَر أو خيمة البدوي، وموقع العمود في وسط البيت أو الخيمة يعد شيئاً أساسياً، فإن اهتز اضطرب البيت كله من جهة خزائنه الفنية لا من جهة وزنه العروضي، وإن أزيل هبط السقف على الأرض، وألغي معنى البيت وجوداً أو تكويناً، وإن تغيَّر موضعه زالت فكرة التوازن بين شطري البيت من جهة ثقل السقف على العمود الحامل، فثقلَ بعضُه وخفَّ بعضُه، فكأن العمود عاتق الميزان في توكيد نظرية الوسطية والاعتدال عند العرب.

المزيد »