logo

logo

logo

logo

logo



توبة بن الحُمير

توبه حمير

Tawba ibn al-Humyer - Tawba ibn al-Humyer

تَوْبَة بن الحُمَيِّر (توفي قبل سنة 60هـ)   تَوبة بن الحُمَيِّر الخَفاجي من بني عُقيل بن كعب، من قيس عيلان، شاعر مجيد من شعراء العصر الأموي، وأحد عشاق العرب المشهورين، كان يعشق ليلى الأخيلية، وهي من بني عقيل أيضاً، ويقول فيها الشعر. خطبها إلى أبيها فأبى أن يزوّجه إيّاها وزوّجها غيره، وظل يزورها ويقول الشعر مشبباً بها، واشتهر أمره، وتناقلت الرواة والسُمّار أخباره، فعاتبه أخوها وقومها فلم يستجب لهم، وشكوه إلى قومه فلم يقلع، فتظلموا إلى الحاكم، فأهدر دمه إن أتاهم، وعلمت ليلى بذلك، وكان زوجها غيوراً، فحلف لئن أنذرته إن جاء ليقتلنّها، وكانت ليلى تعرف الوجه الذي يجيء منه تَوبة، فوقفت فيه سافرة وكانت تضع البرقع على رأسها إن أتاها، فلما رآها توبة أنكر حالها، وعرف أنّ في الأمر ما يريب، فركب راحلته ومضى ناجياً.

اقرأ المزيد »




التصنيف : اللغة العربية
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد : المجلد السابع
رقم الصفحة ضمن المجلد : 102
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 47
الكل : 2794872
اليوم : 3447

كراوس (كارل-)

كراوس (كارل ـ) (1874 ـ 1936)   كارل كراوس Karl Kraus كاتب مسرحي وناقد وصحافي نمساوي، يُعدُّ من أبرز كتّاب الهجاء في اللغة الألمانية. ولد في مدينة يِتْشين Jecin (في الامبراطورية النمساوية الهنغارية حينذاك، وحالياً في الجمهورية التشيكية)، وهو سليل عائلة يهودية ثرية من أصحاب مصانع الورق، انتقلت إلى العاصمة ڤيينا وهو في الثالثة من عمره. تلقى تعليمه في مدارس العاصمة، وبدأ ممارسة التمثيل والإخراج قبل أن يلتحق بالجامعة. ونزولاً عند رغبة أبويه التحق بكلية الحقوق؛ إلا أنه سرعان ما تحول إلى دراسة اللغة والأدب الألماني، وبدأ في الوقت نفسه بنشر مقالاته في صحف نمساوية وألمانية معروفة، وعندما تأكد من قدرته على كسب عيشه من الكتابة تخلى عن الدراسة الجامعية عام 1895، وكرَّس جلّ وقته للصحافة والأدب والمسرح. أعلن في عام 1899 خروجه من الديانة اليهودية وتحول إلى الكاثوليكية؛ لكنه احتجاجاً على استخدام أمكنة الكنيسة لأنشطة ثقافية ذات طابع تجاري أعلن خروجه منها أيضاً. تعرف عام 1913 البارونة سيدوني نادْهِرني فون بوروتين Sidonie Nádherny von Borutin، واستمرت علاقتهما المتقلبة طوال حياته، ونتج عنها مجموعة رسائل مهمة ذات طابع ثقافي نشرت بعد وفاته في ڤيينا.

المزيد »