logo

logo

logo

logo

logo



يوحنا بولص الثاني - البابا

يوحنا بولص ثاني بابا

Pope John Paul II - Pape Jean-Paul II

يوحنا بولص الثاني ـ البابا (1920ـ 2005م)   يوحنا بولص الثانيPope John Paul II أول راهب بولندي يصل إلى السدّة البابوية في تاريخ الكنيسة في روما، وأول بابا غير إيطالي منذ 456 عاماً. سياسي مناضل، رئيس دولة الفاتيكان، تقلد منصب البابوية منذ 1978حتى وفاته. اسمه الأصلي كارول جوزيف ڤويتيلا Karol Jozef Wojtyla، ولد في بلدة ڤادوفيتش Wadowice التابعة لمدينة كراكاو Kraków البولندية. كان أبوه ضابطاً في الجيش البولندي، وأمه معلمة. تلقى علومه الأولى في مدينة كراكاو، وكان طالباً متفوقاً، جمع بين دراسة الأدب والمسرح، وأصبح عضواً نشيطاً في التنظيم الديمقراطي المسيحي السري، وساعد مواطنيه على العثور على ملجأ يحتمون به من الجحيم النازي، وفجأة تغيرت حياته بسبب حادث سير تعرّض له، فتوجه إلى العمل الديني، ودرس علم اللاهوت ليصبح كاهناً عام 1946م، وفي عام 3591م صار الأب كارول أُسقف كراكاو، وواصل تحصيله العلمي في الجامعة الكاثوليكية في لوبلين Lublin، وتخرج فيها، وحصل على الدكتوراه في علم الأخلاق.

اقرأ المزيد »




التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : أعلام ومشاهير
المجلد : المجلد الثاني والعشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 582
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 28
الكل : 2696595
اليوم : 1994

كلر (غوتفريد-)

كِلَّر (غوتفريد ـ) (1819ـ 1890)   غوتفريد كِلَّر Gottfried  Keller أديب سويسري من رواد مذهب الواقعية الشاعرية Poetischer Realismus في النثر المكتوب باللغة الألمانية. ولد في مدينة زوريخ Zürich، وتُوفي فيها. ترعرع في أوساط طبقة البرجوازية الصغيرة، وعقد العزم في عام 1845 ـ بعد تأهيل فني بمدينة مونيخ ـ على أن يتخذ من فن الرسم مهنة له، لكنه ما لبث أن عزف عن ذلك؛ لكي يلبي نداء الأدب. وقد دفعته إلى تفضيل مهنة الأدب إسهاماته في النزاعات التي قامت في تلك الفترة بين الكانتونات Kanton الليبرالية والمحافظة. حقق ديوان شعره الأول «قصائد» Gedichte (1846) نجاحاً كبيراً، ومكَّن ناظمه من التمتع بمنحة دراسية مقدمة من الحكومة السويسرية. أقام كِلَّر بين عامي 1848 ـ 1850 في مدينة هايدلبِرغ Heidelberg، وتعرف هناك الفيلسوف الألماني لودفيغ فويرباخ[ر] Ludwig Feuerbach، وتأثر بتعاليمه. وقد رأى العالم الحسي من وجهة نظر جديدة اعتماداً على نظرية فويرباخ حول إلحاد العالم Gottlosigkeit der Welt؛ إذ وجد قوانين الحياة الأخلاقية كامنة في الطبيعة ذاتها وأن السعادة الحقيقية مرتبطة بانتصار الخير وبالاستقامة في النفس الإنسانية.

المزيد »