logo

logo

logo

logo

logo



المغربية (المملكة-) (تاريخيا)

مغربيه (مملكه) (تاريخيا)

Kingdom of Morocco - Royaume du Maroc

المملكة المغربية (التاريخ)   مع تلاشي الإمارة المرينية في المغرب العربي عند نهاية القرن الخامس عشر، أخذ البرتغاليون يكثفون من غاراتهم على سواحل المغرب. ولم يستطع الوطاسيون (خلفاء بني مرين ووزراؤهم) ملء الفراغ السياسي الذي أحدثه انقراض الدولة المرينية، فالتف الناس حول رجل عرف بالتقوى والصلاح وسداد الرأي، هو أبو عبد الله محمد بن محمد بن عبد الرحمن السعدي الذي نسبه بعض المؤرخين إلى محمد بن عبد الله المعروف بالنفس الزكية (من أحفاد علي بن أبي طالب)، فبايعوه بالإمامة سنة 1510، فقضى على أحداث الشغب وأعمال الفوضى التي عمّت بالبلاد، وكانت بينه وبين الوطاسيين معارك وحروب طاحنة نتج منها انقراض الأسرة الوطاسية في عهد أبنائه، الذين تمكنوا من السيطرة على مراكش التي أصبحت عاصمة لهم حتى زوال دولتهم بمقتل أحمد بن زيدان السعدي المعروف بأبي العباس سنة 1654،

اقرأ المزيد »




التصنيف : التاريخ و الجغرافية و الآثار
النوع : سياحة
المجلد : المجلد التاسع عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 176
جزء : المغربية (المملكة-)

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 11
الكل : 2616593
اليوم : 297

الغرر (عقود-)

الغرر (عقود ـ)   مفهومها ورد مصطلح عقود الغرر contrats aléatoires في التقنينات المدنية العربية، حيث ذُكِرَ عنواناً للباب الرابع من الكتاب الثاني من القسم الأول من التقنين المدني السوري وكذلك المصري، وقد استمُدَّت هذه التسمية من الفقه الإسلامي فالمؤلفات القانونية غالباً ما تشير إلى هذا النوع من العقود باصطلاح العقود الاحتمالية. وتقارن عقود الغرر عادةً بالعقود المحددة التي يستطيع فيها كل من المتعاقدين ـ وقت إبرام العقد ـ تحديد القدر الذي أُخِذَ والقدر الذي أُعطي. ففي عقد البيع[ر] ـ بثمن ومبيع محددين ـ يستطيع كل من البائع والمشتري تحديد قيمة المبيع والثمن وقت إبرام العقد. أما العقد الاحتمالي فهو الذي يكون المقابل فيه احتمال مكسب أو خسارة لكل من المتعاقدين احتمالاً يتوقف تحققه على حادثة غير مؤكدة الوقوع، وبالتالي فإن المتعاقدين لايستطيعان ـ وقت إبرام العقد ـ تحديد مقدار الغنم والغرم من عقدهما.   ويعدّ الفقه الإسلامي هذا النوع من العقود باطلاً لأن النبيr قد نهى عن بيع الغرر. لذلك فإن أي جهالة بالمعقود عليه وقت إبرام العقد يعد غرراً داخلاً في دائرة التحريم مما يؤدي إلى بطلان العقد.

المزيد »