logo

logo



تشريح العين

تشريح عين

anatomy of the eye - anatomie de l'œil



تشريح العين

يوسف مخلوف

عضلات الحجاج خارج العينية الحجاجان
أعصاب الحجاج الجفنان والجهاز الدمعي
الجملة الوعائية للحجاج المقلة
  الأوساط الكاسرة وحجرات المقلة

 

 

العين والحجاج، والناحية الحجاجية

العين  [oculus] eyeعضوُ الرؤية، وهي تتألف من المقلة والعصب البصري. يحوي الحجاج orbit المقلة وملحقاتها. ويقع الحجاج والمقلة مع الجفنين العلوي والسفلي وجهاز الدمع في منطقة من الوجه تسمى الناحية الحجاجية  orbital region.

أولاً- الحجاجان

الحجاجان جوفان عظميان، واحد في كل من الجانبين، في هيكل الوجه. يشبه الحجاج هرماً مجوفاً رباعي الأضلاع مجوفاً، تتجه قاعدته نحو الأمام والوحشي، وتتجه قمته نحو الخلف والإنسي. ينفصل الجداران الإنسيان للحجاجين أحدهما عن الآخر بالجيوب الغربالية والأقسام العلوية من جوف الأنف، وهما متوازيان تقريباً، في حين يشكل الجداران الوحشيان فيما بينهما زاوية قائمة تقريباً (90ْ).

وهكذا يتباعد محورا الحجاجين orbital axes بزاوية فيما بينهما تبلغ نحو 45%. أما المحوران البصريان optical axes (محورا النظر، خط الرؤية) فهما متوازيان. يحوي الحجاجان والناحيةُ الحجاجيةُ الكائنة أمامهما؛ المقلتين eyeballs والبنى البصرية اللاحقة accessory visual structures، ويحميانها. تتضمن البنى البصرية اللاحقة:

> الأجفان eyelids، التي تحد الحجاجين من الأمام، وتتحكم بانكشاف المقلة في هذه الجهة.

> العضلات خارج العينية extraocular muscles، التي تحدد موقع المقلتين، وترفع الجفنين العلويين.

> الأعصاب والأوعية nerves and vessels في طريقها إلى المقلتين والعضلات.

> اللفافة الحجاجية orbital fascia، التي تحيط بالمقلتين والعضلات.

> الغشاء المخاطي mucous membrane (الملتحمة (conjunctiva الذي يبطن الجفنين والوجه الأمامي للمقلتين ومعظم الجهاز الدمعي lacrimal apparatus الذي يرطِّبه.

يمتلئ الحيز الكائن ضمن الحجاجين - الذي لا تشغله البنى السابقة - بالدهن الحجاجي orbital fat، الذي تنطمر فيه بنى الحجاج.

للحجاج قاعدة وأربعة جدران وقمة:

-1 قاعدة الحجاج ترسم محيطَها الحافةُ الحجاجية orbital margin التي تحيط بالفتحة الحجاجية orbital opening.

-2 الجدار العلوي  superior wall (السقف) أفقي تقريباً يشكِّله على نحو أساسي القسم الحجاجي للعظم الجبهي، الذي يفصل الجوف الحجاجي عن الحفرة القحفية الأمامية. وفي الأمام والوحشي يوجد على القسم الحجاجي من العظم الجبهي منخفض قليل العمق يدعى حفرة الغدة الدمعية fossa for the lacrimal gland (الشكل 1).

الشكل (1) منظر أمامي وحشي

 

-3 الجداران الإنسيان medial walls متوازيان تقريباً، وتشكِّلهما الصفيحةُ الحجاجية للعظم الغربالي orbital plate of the ethmoid bone. يكون الجدار الإنسي مثلَّماً في الأمام بالثلم الدمعي وحفرة كيس الدمع lacrimal groove and fossa for the lacrimal sac. العظم المشكِّل للجدار الإنسي رقيق كالورقة.

-4 الجدار السفلي  inferior wall (أرضية الحجاج) يشكل معظمه الفك العلوي maxilla؛ وقسماً منه العظمان الوجني والحنكي. الجدار السفلي رقيق، ويتقاسمه الحجاج والجيب الفكي.

-5 الجدار الوحشي lateral wall  يشكِّله الناتئُ الجبهي للعظم الوجني frontal process of the zygomatic bone والجناح الكبير للوتدي greater wing of the sphenoid. الجدار الوحشي هو الجدار الأقوى والأثخن؛ وهذا مهم؛ لأنه الأكثر انكشافاً وعرضة لخطورة الرض المباشر.

-6 قمة الحجاج apex of the orbit تقع إزاء النفق البصري  optic canal في الجناح الصغير للوتدي  lesser wing of the sphenoid. يبطن العظام المحيطة بالحجاج سمحاق الحجاج  periorbita.

ثانياً- الجفنان والجهاز الدمعي

يحمي الجفنان والسائل الدمعي الذي تفرزه الغدة الدمعية؛ القرنية والمقلة من الإصابة والتخريش (مثلاً، الغبار والجسيمات الدقيقة).

- 1الجفنان

الجفنان eyelids طيتان متحركتان تغطيان المقلة أمامياً عند الإغماض، فيحميانها بذلك من الأذى والضوء الشديد. وهما يحافظان كذلك على ترطيب القرنية بنشرهما السائل الدمعي. يغطي الجفنين خارجياً جلد رقيق، وداخلياً غشاء مخاطي شفاف هو الملتحمة الجفنية palpebral conjunctiva. ينعكس هذا القسم من الملتحمة على المقلة؛ حيث يتمادى بالملتحمة المقلية (البصلية)  bulbar conjunctiva. الملتحمة المقلية رخوة ومجعَّدة على الصلبة (حيث تحوي أوعية دموية صغيرة مرئية)، وملتصقةٌ بمحيط القرنية. يشكِّل خطا انعكاس الملتحمة الجفنية على المقلة ردبين عميقين؛ هما القبوان الملتحميان العلوي والسفلي superior and inferior conjunctival fornices (الشكل 2).

الشكل (2) مقطع سهمي في الجفن العلوي

الكيس الملتحمي conjunctival sac هو الحيز المحدود بالملتحمتين الجفنية والمقلية (البصلية)، وهو حيز مغلق حين إغماض الجفنين؛ لكنه ينفتح بفتحة أمامية تدعى الشقّ الجفني palpebral fissure حين تكون العين مفتوحة. الكيس الملتحمي شكل متخصص من "جراب مخاطي" يمكِّن الجفنين من التحرك بحرية على سطح المقلة عند الانفتاح والإطباق.

يتقوى الجفنان العلوي والسفلي بشريطين كثيفين من نسيج ضام، هما الترسان (الرصغان أو الظفران) العلوي والسفلي superior and inferior tarsi (التَّرْس  (tarsusاللذان يمثلان هيكل الجفنين. تنطمر الغدد الترسية tarsal glands في الترسين، حيث يعمل إفرازهما الشحمي على تزييت سطح الجفنين، فيحميهما من الاحتكاك فيما بينهما عند الإغماض. يشكل الإفراز الشحمي أيضاً حاجزاً لا يجتازه السائل الدمعي عندما يتم إنتاج الدمع بكميات طبيعية. ولكن عندما يكون إفراز الدمع زائداً؛ يتجاوز الدمع الحاجز، وتنسكب قطراته على الوجنتين.

تتوضع الأهداب   (cilia) eyelashesفي حواف الأجفان. تلحق بالأهداب غدد زهمية كبيرة تسمى الغدد الهدبية  ciliary glands. يشكِّل المَوْصلان بين الجفنين العلوي والسفلي الصوارين الجفنيين الإنسي والوحشي medial and lateral palpebral commissures، ويحددان بذلك الزاويتين العينيتين الإنسية والوحشية medial and lateral angle of the eye.

-2 الجهاز الدمعي

أقسام الجهاز الدمعي:

أ- الغدة الدمعية :lacrimal gland تفرز السائل الدمعي lacrimal fluid، وهو سائل مائي ملحي فيزيولوجي يحوي أجساماً حالة إنزيمية قاتلة للجراثيم، ويرطِّب سطوح الملتحمة والقرنية، ويزوِّد القرنيةَ بالأكسجين المنحل  وببعض الغذيات؛ وهو يكوِّن الدموع عندما يزداد إنتاجه.

ب- القنوات الإفراغية للغدة الدمعية  :excretory ducts of lacrimal gland تنقل السائل الدمعي من الغدد الدمعية إلى الكيس الملتحمي.

ج- القنيتان الدمعيتان: تبدأان من النقطة الدمعية lacrimal punctum الكائنة (المنفتحة) على الحليمة الدمعية    lacrimal papilla قرب زاوية العين الإنسية، وتنزحان السائل الدمعي من البحيرة الدمعية (التي هي حيز مثلثي عند زاوية العين الإنسية حيث تتجمع الدموع) إلى الكيس الدمعي lacrimal sac (الذي يمثِّل قسماً علوياً متّسعاً من القناة الأنفية الدمعية).

د- القناة الأنفية الدمعية nasolacrimal duct: تنقل السائل الدمعي إلى جوف الصماخ الأنفي السفلي inferior nasal meatus (قسم من الجوف الأنفي واقع تحت القرين الأنفي السفلي) (الشكل 3).

الشكل (3) الجهاز الدمعي

 

الغدة الدمعية لها شكل اللوزة، طولها نحو 2سم، وهي تقع في حفرة الغدة الدمعية الكائنة في القسم العلوي الوحشي لكل من الحجاجين. تنقسم الغدة الدمعية قسمين: علوي (حجاجي) وسفلي (جفني). وتوجد أحياناً غدد دمعية لاحقة accessory lacrimal glands.

يتحرض إنتاج السائل الدمعي بدفعات نظيرة ودية من العصب القحفي السابع (ع ق VII)، CN VII (cranial nerve VII). ويتم إفرازه عبر أكثر من 12 قناة إفراغية excretory ducts تنفتح على القسم الوحشي من القبو الملتحمي العلوي superior conjunctival fornix للكيس الملتحمي. يسيل الدمع نحو الأسفل ضمن الكيس بتأثير الجاذبية. وحين تجف القرنية تطرف العين، ويلتقي الجفنان أحدهما الآخر- بدءاً من الوحشي باتجاه الإنسي - دافِعَيْن طبقةً رقيقة من السائل باتجاه الإنسي على سطح القرنية؛ على نحو يشبه إلى حد ما ماسحات زجاج السيارة. يتم بهذه الطريقة دفع السائل الدمعي - الذي يحوي الأجسام الأجنبية كالغبار مثلاً- نحو زاوية العين الإنسية، ويتجمع في البحيرة الدمعية قبل أن ينزح منها  بالخاصية الشعيرية عبر النقطتين الدمعيتين إلى الكيس الدمعي.

ومن هذا الكيس تذهب الدموع إلى الصماخ الأنفي السفلي - الكائن في جوف الأنف - عبر القناة الأنفية الدمعية. وهي تنزح باتجاه الخلف إلى البلعوم الأنفي، وتُبْتلع في نهاية المطاف. وإضافة إلى قيام السائل الدمعي بتنظيف الجسيمات الدقيقة والمخرشات من الكيس الملتحمي؛ فهو يزوِّد القرنية بالغذيات والأكسجين.

تتلقى الغدة الدمعية تعصيباً  (nerve supply of the lacrimal gland) ودياً؛ ونظير ودي. تنتقل الألياف الحركية الإفرازية نظيرةُ الودية قبل المشبكية (قبل العقدية) عبر العصب الوجهي. أما الألياف الودية بعد المشبكية المقبِّضة للأوعية؛ فتأتي من العقدة الرقبية العلوية superior cervical ganglion، يحمل الفرع الدمعي للعصب العيني كلا نمطي الألياف، وتدخل الغدة عبره.

ثالثاً- المقلة

تحوي المقلة eyeball الجهاز البصري ومنظومة الرؤية. وهي تشغل معظم القسم الأمامي من الحجاج، وتكون معلَّقة بست عضلات خارجية المنشأ تسيطر على الحركة؛ وبجهاز معلِّق suspensory apparatus لفافي. يبلغ قطرها نحو 25مم.

للمقلة خاصة eyeball proper ثلاث طبقات؛ ويحيط بها نسيج ضام إضافي يدعمها ضمن الحجاج. تتألف طبقة النسيج الضام في الخلف من الغمد اللفافي للمقلة fascial sheath of the eyeball (اللفافة المقلية أو محفظة تينون Tenon) الذي يشكل تجويفاً فعلياً للمقلة، وتتألف في الأمام من الملتحمة المقلية (البصلية). وثمة طبقة نسيج ضام رخوة جداً، تقع بين الغمد اللفافي والطبقة الخارجية للمقلة، وتدعى الحيز فوق الصلبي episcleral space (حيز كامن)؛ يسهِّل حركات المقلة ضمن الغمد اللفافي.

وطبقات المقلة الثلاث هي: الطبقة الليفية (الغلالة الخارجية) التي تتألف من الصلبة والقرنية؛ والطبقة الوعائية (الغلالة المتوسطة) التي تتألف من المشيمية، والجسم الهدبي، والقزحية؛ والطبقة الداخلية (الغلالة الداخلية) التي تتألف من الشبكية بقسميها البصري وغير البصري.

الطبقة الليفية للمقلة  fibrous layer of the eyeball هي الهيكل الليفي الخارجي للمقلة، وهي تتكفَّل بشكل العين ومرونتها. والصلبة sclera هي قسمٌ من الطبقة (الغلالة) الليفية متينٌ وغير شفاف يشتمل خمسةَ أسداس المقلة الخلفيةَ. والقسم الأمامي من الصلبة مرئي عبر الملتحمة البصلية الشفافة فيما يعرف باسم "بياض العين". والقرنية هي القسم الشفاف من الطبقة الليفية، وتشمل السدس الأمامي من المقلة. تحدُّب القرنية أكبر من تحدب الصلبة؛ الأمر الذي يجعل القرنية تظهر بارزة من المقلة حين تشاهد من الجانب.

يختلف قسما الغلالة الليفية، ففي حين تكون الصلبة غير مُوعَّاة نسبياً؛ تكون القرنية غير موعَّاة كلياً؛ إذ تتلقى تغذيتها من الأسرّة الشعيرية الكائنة حول محيطها ومن السوائل الكائنة على وجهيها الخارجي والداخلي (السائل الدمعي والخلط المائي . (aqueous humor

تتمتع القرنية بحساسية عالية للَّمس. حتى إن الأجسام الأجنبية الصغيرة جداً (كذرات الغبار) تحرِّض الطّرْف وجريان الدموع، وقد تحدث أحياناً ألماً شديداً. وقد يؤدي جفاف سطح القرنية إلى حدوث التقرح.

الحُوْف القرني corneal limbus هو الزاوية المتشكلة من التقاطع بين انحناءي الصلبة والقرنية إزاء المَوْصِل القرني الصلبي  corneoscleral junction. يشكل الموصل دائرة شفافة وسنجابية يبلغ عرضها 1 مم، وتحوي عرى شعيريةً كثيرة تشترك في تغذية القرنية اللاوعائية (غير الموعّاة) (الشكل 4).

الشكل (4) طبقات المقلة: الطبقات الثلاث أضيفت بشكل متسلسل

 

- 2الطبقة الوعائية للمقلة

تتألف الطبقة الوعائية vascular layer للمقلة (المسماة أيضاً العنبية uvea أو السبيل العنبي) من المشيمية، والجسم الهدبي، والقزحية. المشيمية choroid طبقة بنية قاتمة ضاربة إلى الحمرة، واقعة بين الصلبة والشبكية، وتشكِّل القسم الأكبر من الطبقة الوعائية للمقلة، وتبطِّن معظم الصلبة. تتوضع ضمن هذا السرير الوعائي المصطبغ والكثيف أوعية كبيرة ذات موقع خارجي (قرب الصلبة). أما الأوعية الأدق (الصفيحة الشُّعَيْرِيَّة للمشيمية capillary lamina of the choroid أو المشيمية الشعيرية choriocapillaris، المكونة من سرير شعيري واسع)؛ فهي الأكثر توضعاً في الداخل. ترتبط المشيمية ارتباطاً متيناً بالطبقة الصباغية من الشبكية؛ ولكن يمكن تقشيرها (فصلها) عن الشبكية بسهولة. تتمادى الشبكية في الأمام بالجسم الهدبي.

الجسم الهدبي ciliary body تثخُّن من الطبقة الوعائية حلقيُّ الشكل خلف الموصل القرني الصلبي، وهو ذو بنية عضلية مثلما هي وعائية. يصل الجسم الهدبي المشيمية بمحيط القزحية. يؤمِّن الجسم الهدبي ارتباطاً للعدسة. يعمل التقلص والاسترخاء اللذان يحصلان في عضلية الجسم الهدبي الملساء ذات التوضع الدائري على ضبط ثخن العدسة، وبالتالي ضبط تبئيرها. توجد على السطح الداخلي للجسم الهدبي طيات (ثنيات) تشكل النواتئ (الزوائد) الهدبية ciliary processes التي تفرز الخلط المائي aqueous humor الذي يملأ القطعةَ الأمامية للمقلة anterior segment of the eyeball؛ أي القسمَ الباطن من المقلة الواقعَ أمام العدسة والرباط المعلِّق والجسم الهدبي.

تتوضع القزحية iris على الوجه الأمامي للعدسة، وتشكل حجاباً متقلصاً رقيقاً ذا فتحة مركزية تدعى الحدقة pupil، وتُعنى بنقل الضوء. حين يكون الشخص واعياً يختلف حجم الحدقة باستمرار لضبط كمية الضوء الداخلة إلى العين. تنظِّم سعةَ الحدقة عضلتان، هما: مصرَّة الحدقة sphincter pupillae، وهي عضلة ذات تنظيم دائري تتنبه تنبيهاً نظير ودي، وتُنقص قطر الحدقة (تَقَبُّض الحدقة أو تقلصها (pupillary miosis، وموسِّعة الحدقة dilator pupilla، وهي عضلة ذات تنظيم قطري تكبِّر قطر الحدقة (توسِّع الحدقة).

- 3الطبقة الداخلية للمقلة

الطبقة الداخلية للمقلة هي الشبكية retina. وهي الطبقة العصبية الحساسة للشبكية. تتألف الشبكية من قسمين وظيفيين متميزين في التوضع، هما: القسمُ البصري والشبكيةُ غير الإبصارية. القسم البصري من الشبكية optic part of the retina حساس لأشعة الضوء الإبصارية، ويتألف من طبقتين: طبقة عصبية وطبقة مصطبغة. الطبقة العصبية neural layer مستقبلةٌ للضوء. أما الطبقة المصطبغة pigmental layer؛ فتتألف من طبقة واحدة من الخلايا تقوي خاصة امتصاص الضوء في المشيمية بإنقاص تبعثر الضوء في المقلة. الشبكية غير الإبصارية non-visual retina هي استمرار أمامي للطبقة المصطبغة ولطبقةٍ من خلايا داعمة. تمتد الشبكية غير الإبصارية على الجسم الهدبي (القسم الهدبي ciliary part من الشبكية) والوجه الخلفي للقزحية (القسم القزحي iridial part من الشبكية) حتى هامش الحدقة.

ومن الناحية السريرية يعرف الوجه الداخلي للقسم الخلفي من المقلة - حيث يتم تبئير الضوء الداخل إلى المقلة - باسم قاع المقلة fundus of the eyeball (قاع العين (ocular fundus. تحوي شبكية القاع (القعر) باحةً دائرية متميزة تدعى القرص البصري optic disc  (الحليمة البصرية (optic papilla، حيث تدخل الأليافُ البصرية والأوعيةُ التي يحملها العصب البصري إلى المقلة. ولما كان القرص البصري لا يحوي مستقبلات ضوئية؛ فهو غير حساس للضوء. ومن المتعارف عليه لذلك تسمية هذا القسم من الشبكية البقعة العمياء blind spot (الشكل 5).

 

الشكل (5) قاع العين اليمنى

 

وإلى الوحشي مباشرة من القرص البصري، توجد بقعة الشبكية macula of the retina أو البقعة (اللطخة) الصفراء. لا يظهر اللون الأصفر للبقعة إلا حين تفحص الشبكية بضوء أحمر حرّ. وهي باحة من الشبكية بيضوية صغيرة ذات مخاريط خاصة مستقبلة للضوء ومتخصصةٍ بحدة الرؤية، ولا تُشاهد طبيعياً بمنظار العين ophthalmoscope (جهاز لرؤية باطن المقلة من خلال الحدقة).

  يوجد في مركز البقعة الصفراء منخفض يدعى النقرة المركزية fovea centralis التي تمثل باحة حدة الرؤية الأعظمية. يبلغ قطر النقرة نحو 1.5مم، وتقع في مركزها النُّقَيْرة foveola التي تتصف بعدم وجود الشبكة الشعيرية المرئية في الأماكن الأخرى إلى العمق من الشبكية.

ينتهي القسم البصري في الأمام على طول الحاشية المُشَرْشَرَة ora serrata التي تمثل الحافة الخلفية غير المتنظمة للجسم الهدبي. وفيما عدا المخاريط والعصي في الطبقة العصبية، تستمد الشبكية ترويتها من الشريان المركزي الشبكي central artery of the retina؛ فرع الشريان العيني. وتتلقى المخاريط والعصي الكائنة في الطبقة العصبية الخارجية غُذَيَّاتها من الصفيحة الشعيرية للمشيمية، أو المشيمية الشعيرية.

رابعاً- الأوساط الكاسرة وحجرات المقلة

تمر الموجات الضوئية في مسارها إلى الشبكية عبر الأوساط الكاسرة في المقلة refractive media of the eyeball التي هي القرنيةُ، والخلطُ المائي، والعدسة، والخلط الزجاجي.

القرنية cornea هي الوسط الكاسر الرئيس في المقلة؛ أي إنها تكسر الضوء إلى أكبر درجة؛ مُبَئّرة صورة مقلوبة على الشبكية الحساسة للضوء في القاع البصري optic fundus.

يشغل الخلط المائي القطعةَ الأمامية anterior segment للمقلة. تقسم هذه القطعة بسبب وجود القزحية والحدقة إلى حجرتين: الحجرة الأمامية للعين anterior chamber of the eye؛ وهي الحيز الكائن بين القرنية في الأمام والقزحية والحدقة في الخلف، والحجرة الخلفية للعين posterior chamber of the eye التي توجد بين القزحية والحدقة في الأمام والعدسة والجسم الهدبي في الخلف. ينتج الخلط المائي في النواتئ (الزوائد) الهدبية ciliary processes للجسم الهدبي، ويزوِّد هذا المحلول المائي الصافي القرنية اللاوعائية والعدسة بالغذيات. وبعد مروره عبر الحدقة إلى الحجرة الأمامية ينزح عبر الشبكية العارضية (التربيقية) إزاء الزاوية القزحية القرنية iridocorneal angle إلى الجيب الوريدي الصلبي scleral venous sinus (قناة شليم  (Schlemm. يمثل الضغط العيني توازناً بين إنتاج الخلط المائي وتصريفه.

تقع العدسة lens خلف القزحية وأمام الخلط الزجاجي للجسم الزجاجي. وهي بنية شفافة محدَّبة الوجهين محتبسة داخل محفظة. تتثبت محفظة العدسة capsule of the lens بالنواتئ (الزوائد) الهدبية المطوِّقة بوساطة ألياف نُطَيْقية zonular fibers (تعرف على أنها تشكل الرباط المعلِّق للعدسة  .(suspensory ligament of the lens ومع أن معظم الانكسار يحدث في القرنية؛ فإن تحدب العدسة - ولاسيما وجهها الأمامي - يتغير باستمرار؛ ليضبط تبئير الأجسام القريبة أو البعيدة على الشبكية ضبطاً دقيقاً. وتغيِّر العضلة الهدبية للجسم الهدبي ciliary body شكل العدسة. وفي غياب التنبيه العصبي؛ يكون قطر الحلقة العضلية المسترخية أكبر. تكون العدسة المعلَّقة داخل الحلقة متوترة لأن محيطها يكون مشدوداً، الأمر الذي يجعلها أرق (أقل تحدباً). فهي لذلك تضع الأجسامَ الأبعد في المحرق (الرؤية البعيدة). يقلص التنبيه نظير الودي العضلة الهدبية تقلصاً مصريَّ الشكل، وتصبح الحلقة أصغر، وينقص الضغط (التوتر) على العدسة؛ فتثخن (تصبح أكثر تحدباً) جاعلةً الأجسام القريبة في المحرق (الرؤية القريبة). تسمى العملية المعنية بتغيير شكل العدسة لأجل الرؤية القريبة المطابقة  accommodation. يزداد ثخن العدسة مع تقدم العمر، فتصبح القدرة على المطابقة على نحو نموذجي محدودة بعد سن الأربعين.

الخلط الزجاجي vitreous humor سائل مائي محتبس في عيون شبكية الجسم الزجاجي vitreous body، الذي هو مادة شبيهة بالهلام شفافة وواقعةٌ في الأخماس الأربعة الخلفية للمقلة خلف العدسة (القطعة الخلفية posterior segment  للمقلة). ينقل الخلط الزجاجي الضوء - ويقوم إضافة إلى ذلك - بضبط الشبكية في مكانها ودعم العدسة.

خامساً- عضلات الحجاج خارج العينية

عضلات الحجاج خارج العينية extraocular muscles of the orbit هي رافعة الجفن العلوي  levator palpebrae، والمستقيمات  recti الأربع (العلوية، والسفلية، والإنسية، والوحشية)، والمائلتان obliques (العلوية، والسفلية). تعمل هذه العضلات السبع معاً لتحريك الجفنين العلويين والمقلتين. وهي ممثلة على الشكل، أما ارتباطاتها وتعصيبها وأعمالها الرئيسة، بدءاً من الوضعية الأولية، فمذكورة في الجدول (1). وثمة تفاصيل إضافية في الأقسام الآتية.

 
الجدول (1): عضلات الحجاج خارج العينية.

العضلة

المنشأ

المرتكز

التعصيب

العمل الرئيسي (أ)

رافعة الجفن العلوي Ievator muscle of upper eyelid

الجناح الصغير للعظم الوتدي، فوق النفق البصري وأمامه

الترس (الرصغ) العلوي وجلد الجفن العلوي

العصب محرك العين (ع ق III، CN III)؛ الطبقة العميقة (العضلة الترسية العلوية) تعصِّبها ألياف ودية

ترفع الجفن العلوي

المائلة العلوية

(ما ع so) superion oblique

جسم العظم الوتدي

يمر وترها عبر حلقة أو بكرة ليفية، ويغيّر اتجاهه، ويرتكز على الصلبة عميقاً من العضلة المستقيمة العلوية

العصب البكري (ع ق IV، CN IV)

تبعِّد المقلة، وتخفضها، وتدوِّرها إنسياً

المائلة السفلية

 (ما س io) inferion oblique

القسم الأمامي للحجاج

الصلبة عميقاً من العضلة المستقيمة الوحشية

العصب محرك العين (ع ق III، CN III)

تبعِّد المقلة، وترفعها، وتدوِّرها وحشياً

المستقيمة العلوية

(مس ع sr) superion rectos

الحلقة الوترية المشتركة

الصلبة، مباشرة خلف الموصل القرني الصلبي

ترفع المقلة، وتقرِّبها، وتدوِّرها إنسياً

المستقيمة السفلية

(مس س ir) inferior rectus

تخفض المقلة، وتقرِّبها وتدوِّرها وحشياً

المستقيمة الإنسية

 (مس إ mr) medidlis rectus

تقرِّب المقلة

المستقيمة الوحشية

 (مس و lr) lateralis rectus

العصب المبعِّد ( ع ق VI، CN VI)

تبعِّد المقلة

(أ) الأعمال الموصوفة توافق العضلات العاملة كل واحدة بمفردها، بدءاً من الوضعية الأولية (النظرة موجَّهة نحو الأمام). ومن النادر - في الواقع- أن تعمل العضلات كل منها مستقلة عن الأخرى، وهي تعمل دائماً معاً في مجموعات متآزرة أو متضادة. يتطلب الفحص السريري إجراء مناورات لعزل أعمال العضلة. الأعمال التي تُفْحص بالبدء من الوضعية الأولية هي فقط أعمال العضلتين المستقيمتين الإنسية والوحشية.

 

- 1رافعة الجفن العلوي

تتوضع رافعة الجفن العلوي  levator palpebrae superioris في سفاق ذي صفيحتين. ترتبط الصفيحة السطحية بجلد الحاجب العلوي وترتبط الصفيحة العميقة بالترس (الرصغ أو الظفر) العلوي.

-2 حركات المقلة

تحدث حركات المقلة على شكل دورانات حول ثلاثة محاور: شاقولي، ومستعرض، وأمامي خلفي. تتحرِّك الحدقة بدوران المقلة حول المحور الشاقولي نحو الإنسي (باتجاه الخط الناصف، التقريب (adduction أو نحو الوحشي (بعيداً عن الخط الناصف، التبعيد  (abduction. وتتحرك الحدقة بالدوران حول المحور المستعرض نحو الأعلى (الرفع (elevation أو نحو الأسفل ( الخفض (depression. تؤدي الحركات حول المحور الأمامي الخلفي (الموافق لمحور النظر في الوضعية الأولية) إلى تحرك القطب العلوي للمقلة نحو الإنسي (الدوران الإنسي medial rotation، أو الانفتال نحو الداخل) أو نحو الوحشي (الدوران الوحشي lateral rotation، أو الانفتال نحو الخارج)، ويمكن أن تحدث الحركات حول المحاور الثلاثة في آن معاً. تتكيف هذه الحركات الدورانية مع تغيرات ميلان الرأس. يسهم غياب هذه الحركات الناجم عن آفات الأعصاب في رؤية مضاعفة.

-3 العضلات المستقيمة والمائلتان

تنشأ العضلات المستقيمة recti muscles الأربع في كل طرف من كم ليفي؛ هو الحلقة الوترية المشتركة common tendinous muscles التي تحيط بالنفق البصري وبقسم من الشق الحجاجي العلوي إزاء قمة الحجاج، وتسير هذه العضلات نحو الأمام إلى المقلة؛ لترتبط بوجوه المقلة العلوي والسفلي والإنسي والوحشي أمام مدارها، وعملها الرئيسي هو إحداث الرفع،  والخفض، والتقريب، والتبعيد.

وفي التطبيق العملي: العمل الرئيسي للمائلة العلوية هو خفض الحدقة في وضعية التقريب (مثلاً: عند توجيه النظرة نحو أسفل الصفحة لأجل القراءة)؛ والعمل الرئيسي للمائلة السفلية هو رفع الحدقة في وضعية التقريب (مثلاً: توجيه النظرة نحو أعلى الصفحة لأجل القراءة).

وعلى الرغم من النظر إلى الحركات التي تحدثها عضلات العين الخارجية كحركات إفرادية مستقلة؛ فإن جميع الحركات تتطلب عمل عضلات متعددة في العين ذاتها؛ بحيث يساعد بعضها بعضاً كمؤازرات، أو تتعاكس كضادّات. ويمكن للعضلات المتآزرة في عمل واحد أن تكون متضادة في عمل آخر.

  ولتوجيه النظرة يتعيّن على تنسيق كلتا العينين أن يتم بعمل مزدوج تقوم به عضلات مقترنة yoke muscles في الجانبين. فمثلاً: عند توجيه النظرة إلى اليمين تعمل المستقيمة الوحشية اليمنى والمستقيمة الإنسية اليسرى كعضلتين مقترنتين (الشكل 6).

 

الشكل (6) عضلات الحجاج خارج العينية ـــ منظر  وحشي في الحجاج الأيمن

سادساً- أعصاب الحجاج

ينقل العصبان البصريان optic nerves الكبيران أليافاً حسية صرفة تنقل بدورها الدفعات المتولدة من المنبهات البصرية. وقد عرفا اصطلاحاً على أنهما عصبان قحفيان (ع ق II، (CN II -  لكنهما يتطوران كامتدادين أماميين من الدماغ الأمامي - مكوّنان من عصبونات من المرتبة الثانية. يبدأ العصبان البصريان إزاء الصفيحة المصفوية للصلبة lamina cribrosa of the sclera، حيث تخترق الألياف العصبية اللانخاعينية الصلبة، وتصبح نخاعينيةً خلف القرص البصري optic disc. وهما يغادران الحجاج عبر النفقين البصريين. يحاط العصبان البصريان على طول مسارهما في الحجاج بامتدادات من السحايا القحفية cranial meninges والحيز تحت العنكبوتي  subarachnoid space، حيث يكون الحيز الأخير مشغولاً بطبقة رقيقة من السائل الدماغي الشوكي. يشكل امتداد الأمّ الجافية والأم العنكبوتية القحفيتين داخل الحجاج الغمدَ البصري optic sheath، الذي يتمادى أمامياً مع الغمد اللفافي للمقلة والصلبة. وثمة طبقة من الأم الحنون تغطي سطح العصب البصري ضمن الغمد.

وإضافة إلى العصب البصري (ع ق II، (N II، تتضمن أعصاب الحجاج الأعصاب التي تدخل عبر الشق الحجاجي العلوي superior orbital fissure، وتعصب العضلات: وهي الأعصاب محرك العين (ع ق  III، (CN  III، والبكري (ع ق  IV، (CN IV trochlear، والمبعِّد (ع ق .(V I،abducent (CN VI

تمر الفروع الانتهائية الثلاثة للعصب العيني  ophthalmic nerve، ع ق 1V، CN V1، (الأعصابُ: الجبهي، والأنفي الهدبي، والدمعي) عبر الشق الحجاجي العلوي، وتعصب البنى الموجودة في مقدّم الحجاج (الغدة الدمعية، والجفنين)، والوجهَ، والفروة (الشكل 7).

الشكل (7) أعصاب الحجاج

العقدة الهدبية ciliary ganglion هي مجموعة صغيرة من أجسام خلوية عصبية بعد مشبكية (بعد عقدية) مرتبطة بالـ ع ق (العصب القحفي) 1V/ CN  V1 . وهي متوضعة بين العصب البصري والعضلة المستقيمة الوحشية من جهة الحد الخلفي للحجاج. تتلقى العقد أليافاً عصبية من ثلاثة مصادر:

أ- ألياف حسية من الـ ع ق V1، CN V1.

ب- ألياف نظيرة ودية قبل مشبكية (قبل عقدية) من الـ ع ق III/ CN III.

ج- ألياف ودية بعد مشبكية من الضفيرة السباتية الداخلية internal carotid plexus.

تنشأ الأعصاب الهدبية القصيرة  short ciliary nerves من العقدة الهدبية، وتُعَدُّ فروعاً من الـ ع ق 1V/ CN V1. وهي تحمل أليافاً ودية وأليافاً نظيرة ودية إلى الجسم الهدبي والقزحية. الأعصاب الهدبية الطويلة long ciliary nerves فروع من العصب الأنفي الهدبي (ع ق 1V، CN V1 ) تذهب إلى المقلة، متحولةً عن العقدة الهدبية، وتنقل أليافاً ودية بعد مشبكية (بعد عقدية) إلى موسِّعة الحدقة، وأليافاً واردة من القزحية والقرنية.

سابعاً- الجملة الوعائية للحجاج

-1 شرايين الحجاج

يأتي الإمداد الدموي إلى الحجاج على نحو رئيس من الشريان العيني ophthalmic artery الذي هو فرع الشريان السباتي الداخلي؛ كما يسهم الشريان تحت الحجاجي infraorbital artery بتروية البنى العائدة إلى أرضية الحجاج. الشريان المركزي الشبكي central artery of the retina فرع من الشريان العيني. تنتشر فروعه على الوجه الداخلي للشبكية. فروعُه النهائية شرايين انتهائية end arteries (شُرَيِّنات (arterioles، ترد بالدم الذي يغذي الوجه الداخلي للشبكية فقط.

يستمد الوجه الخارجي للشبكية ترويته أيضاً من الصفيحة الشعيرية للمشيمية capillary lamina of the choroids (المشيمية الشُّعَيْرية (choriocapillaris. ومن الشرايين الهدبية الخلفية  posterior ciliary arteries التي يبلغ عددها نحو ثمانية، وتتفرع من الشريان العيني، توجد ستة شرايين هدبية خلفية قصيرة تغذي المشيميةَ مباشرة، وتغذي المشيميةُ بدورها الطبقة غير الموعّاة من الشبكية (الشكل 8).

الشكل (8) شرايين الحجاج

-2 أوردة الحجاج

يتم النزح الوريدي للحجاج عبر الوريدين العينيين العلوي والسفلي superior and inferior ophthalmic veins اللذين يمران عبر الشق الحجاجي العلوي، ويدخلان الجيب الكهفي.

 

 

 




التصنيف : عينية
النوع : عينية
المجلد: المجلد الحادي عشر
رقم الصفحة ضمن المجلد : 40
مستقل

آخر أخبار هيئة الموسوعة العربية:

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 14
الكل : 2793235
اليوم : 530