logo

logo

logo

logo

logo



البكتاشية

بكتاشيه

Al-Bektashiyah - Al-Bektashiyah

البكتاشية

 

البكتاشية طريقة دينية صوفية أسسها رجل يدعى حاج بكتاش ولي فنسبت إليه، وأكثر المعلومات عن هذا الرجل أسطورية، ويقال إنه من مواليد نيسابور في النصف الثاني من القرن السابع الهجري /الثالث عشر الميلادي، درس فيها على أحمد يسوى علوماً مختلفة، ومات نحو سنة 738هـ/1337م. وهناك من يقول إن المؤسس الحقيقي لهذه الطريقة رجل يدعى بابا بالم المتوفى سنة 922هـ /1516هـ والمرجح أن بكتاش ولي أسس الطريقة وأن بابا بالم وسّعها وأضاف إليها ونظّمها.ويبدو أن موطنها كان في بلاد الأتراك وآسيا الصغرى وربما وجد لها فروع خارج هذه المناطق كالقاهرة.

وتتفق هذه الطريقة مع عدة طرق انتشرت في شرقي آسيا الصغرى وكردستان في أصول عقائدها وإن كانت تختلف عنها بالنظام الصارم الذي اتسمت به البكتاشية.

ولآراء الصوفية عن المساواة في الأصل بين جميع الأديان، والنظرة إلى الشعائر الدينية شأن كبير في عقائد الدراويش البكتاشية، ويبدو هذا في تعاليمهم، فهم يساوون بين جميع الأديان، ويرون أنه ليس هناك كبير فائدة للأعمال والشعائر. وفي طريقة هؤلاء الدراويش عناصر نصرانية ووثنية في تعاليمهم السلوكية فهم يحتفلون بما يشبه العشاء الرباني، ويوزعون النبيذ والخبز والجبن في اجتماعاتهم في صحن التكيّة مكان اجتماعاتهم، ويعترفون بخطاياهم إلى «بابا» وهو لقب شيخهم، ويتلقون عنه المغفرة. والخمر عندهم ليست محرّمة وحجاب النساء غير وارد، وهذه العناصر السلوكية حدت ببعض الباحثين إلى القول إن هذه الطريقة ذات أصل نصراني وإن البكتاشية لم تأخذ من الإسلام إلاّ مظاهره، وهم إلى هذا يجلّون قبور الأولياء إلى حدّ اعتبار الدعاء لهم وعندهم من الشعائر المتميزة. ويعتقدون بتناسخ الأرواح.

ومع أن جمهور البكتاشية يقولون إنهم من أهل السنّة فإنّ واقعهم يخالف هذا الادّعاء، وهم كما يبدو من غلاة الشيعة، فهم يؤلّهون عليّاً رضي الله عنه ويضعونه ضمن ثالوث: الله، محمد، علي، ويعترفون بالأئمة الاثني عشر، ويبجّلون منهم خاصة جعفراً الصادق.

وقد اعتنق البكتاشية مذهب التصوف في الأعداد ولاسيما عقيدتهم في العدد4، وهو مذهب متأثر بالفيثاغورية، وقد نقلوا ذلك عن كتاب «جاويدان» لفضل الله الحروفي.

يرأس هذه الطريقة بأسرها الشيخ الأعظم (جلبي) وهو يقطن التكية الأصلية «بيرأوي» عند حاجي بكتاش بين قرشهر وقيسارية، وهذا المنصب ليس وراثياً ولكنه كان ينتقل من الأب إلى الابن في المئة والخمسين سنة الأخيرة.

أما الفريق المتشدد من الدراويش الأعزاب فقد كان لهم شيخ خاص بهم منذ منتصف القرن السادس عشر يعرف بـ «مجرد باباسي» ويقطن التكية الأصلية.

وكل شيخ تكية ماعدا الشيخ الأعظم يقال له «بابا» ويقال للدرويش «مريد» وللملتحق «منسَّب».

ولهم زي خاص يعرفون به ويتألف من عباءة بيضاء وقلنسوة «سكة» بيضاء ذات أطراف بعيدة مثلثة الشكل يبلغ عدد أطرافها اثني عشر طرفاً بعدد الأئمة الاثني عشر. ويلبس «البابا» حول القلنسوة عمامةً خضراء ويضع البكتاشية حول رقابهم حجاباً من الحجر.

وهم زيادة على ذلك يضعون بجانبهم بلطة ذات حدين وعصا طويلة. والأعزاب فيهم يضعون في آذانهم أقراطاً.

وربما أطلق لقب البكتاشية على الانكشارية[ر] ويقال للانكشارية أبناء «الحاج بكتاش ولي» وكان للحاج بكتاش وكيل يقيم في ثكنات الفرقة الرابعة والتسعين واشترك البكتاشية في الفتن المتعددة التي قام بها الانكشارية.

ثم دالت دولة هذه الطريقة حين قضى السلطان محمود الثاني على الانكشارية عام1826م وهدم عدداً كبيراً من التكايا وخاصة ما كان منها قرب القسطنطينية ونفى معظم ساكنيها، وقتل كثيراً من شيوخها كشيخ تكية «مردونكوي»، ولكنها فيما بعد استعادت قوتها وازدهرت شيئاً فشيئاً.

ومن أشهر تكاياها ما كان بجوار القسطنطينية وتكية «عثمان جيك» في الشمال من آسيا الصغرى وتكية قبر «بطّال» إلى الغرب من أسكي شهر، وهناك عدد من التكايا في القاهرة على جبل المقطّم. وكان بإمكان الطريقة أن تتسع في تركية أكثر لولا أنها ائتلفت وتجانست مع الحركات الشيعية المتطرفة وأضحت غير متفقة مع معتقدات الأتراك خاصة، في الوقت الذي كانت فيه الحروب قائمة بين الأتراك من جهة والصفويين من جهة ثانية.

وماتزال البكتاشية موجودة في البلقان ولاسيما ألبانية حيث يقيم زعيمهم في تكية تيرانة، وتبدو البكتاشية اليوم أقرب إلى الفرق منها إلى الطريقة.

 

محمود عكام

 

الموضوعات ذات الصلة:

 

الانكشارية ـ التصوف الإسلامي.

 

مراجع للاستزادة:

 

- E.E.RAMSAUR, The Bektashi Derwishes and The Young Turks in Moslem World (1942).

- J.K.BIRGE, The Bektashi Order of Derwishes (London and Hartford 1937).




التصنيف : التاريخ
النوع : دين
المجلد: المجلد الخامس
رقم الصفحة ضمن المجلد : 226
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 19
الكل : 2619467
اليوم : 991

المسائل الأولية

المسائل الأولية   تعريف المسائل الأولية المسائل الأولية Les questions préalables هي الدفوع التي يجب إثارتها  قبل تناول موضوع الدعوى. ويطلق عليها أيضاً الدفوع الشكلية وذلك لتمييزها من الدفوع الموضوعية. والدفوع الشكلية هي التي تهدف إلى الطعن في صحة الخصومة أو في صحة بعض إجراءاتها. ويجب الإدلاء بهذه الدفوع قبل البحث في موضع الدعوى، فهي مسألة أولية لابد من البت فيها كي يتمكن القاضي من البت في موضع الدعوى. وأهم الدفوع الشكلية هي: 1ـ الدفع بعدم الاختصاص المحلي للمحكمة: استقر الاجتهاد القضائي على أن هذا الدفع لا يتعلق بالنظام العام، ومن ثمّ لا يجوز إثارته إلا من قبل المدعى عليه في الدعوى الذي يعتقد بأن المحكمة غير مختصة مكانياً للفصل في الدعوى. ويجب على المدعى عليه أن يثير هذا الدفع في بدء المحاكمة وقبل أي دفع  آخر وإلا سقط حقه في التمسك به .

المزيد »