logo

logo

logo

logo

logo



نازلي (سمك-)

نازلي (سمك)

Hake - Merlu (poisson)

نازلي (سمك ـ)

 

النازلي Hake سمك بحري مفترس رمحي الشكل سريع السباحة، اِشتُقَّت تسميته اللاتينية «Merluccius» من لفظي «maris» و«lucius» بمعنى «رمح البحر».

تضم أسماك النازلي ثلاثة عشر نوعاً تنتمي إلى تحت الجنس Merluccius Rafinesque, 1810 من فصيلة النازلي Merlucciidae وطائفة الأسماك العظمية Osteichthyes.

صفاته

الشكل (1) شكل تخطيطي عام لأسماك نازلي

جسم سمك النازلي متطاول قليل الانضغاط الجانبي في نصفه الأمامي. رأسه كبير مسطح في مقدمه يعلوه نتوء بشكل حرف V ينفتح باتجاه مقدم الرأس. خطمه عريض يبدي تقعراً بسيطاً من الأعلى، فتحته الأنفية الأمامية مستديرة والخلفية هلالية باتجاة الأمام. عينه كبيرة نسبياً وقطرها يقل عن المسافة بين المقلتين، وهذه الأخيرة أقصر من الخطم. فمه مائل وعميق نسبياً يبلغ الحافة الأمامية للعين. يمتد الفك العلوي ليتجاوز الحافة الخلفية لبؤبؤ العين، أما السفلي فيبرز للأمام قليلاً، الأسنان حادة تتوضع في صفين على الفك السفلي ومقدم الفك العلوي وعلى عظم الميكعة. هي أسنان الصف الخارجي صغيرة، أما أسنان الصف الداخلي فطويلة ومائلة للخلف، الفتحة الغلصمية كبيرة نسبياً. الحراشف دائرية الشكل تغطي كامل الجسم باستثناء الفكين وقمة الخطم والجهة البطنية للرأس. أما حراشف غطاء الغلاصم والخد فيختلف شكلها من نوع لآخر وتُعدّ دلالة تصنيفية في تمييز الأنواع؛ يراوح عددها على الخط الجانبي تبعاً للنوع بين 98 ـ 186 حرشفة. لون هذا السمك رمادي مائل إلى الأرجواني، بطنه وجانبا الرأس بيضاء اللون. ثمة زعنفتان ظهريتان عليه؛ الأمامية قصيرة عالية والخلفية متطاولة أقل ارتفاعاً تنخفض في أوسطها، وهي تناظر الزعنفة الشرجية وتماثلها طولاً وارتفاعاً وتثليماً. منشأ الزعنفتين البطنيتين متقدم على منشأ الزعنفتين الصدريتين. السويقة الذيلية متمايزة والزعنفة الذيلية متجانسة بتراء أو مقعرة (الشكلان 1 و2).

مناطق انتشاره

الشكل (2) سمك نازلي الفضي

قيعان البحار على الأرصفة والمنحدرات القارية على أعماق تراوح غالباً بين 150ـ500م، وقد يعيش في مدى أوسع بين 30ـ1170م. يلتزم المياه القاعية نهاراً ويغادرها ليلاً. وكذلك مياه السواحل الشرقية والغربية لكل من المحيط الهادئ والأطلسي، وجميع أنحاء البحر المتوسط والأحمر، وسواحل جنوب إفريقيا ومدغشقر من المحيط الهندي. وثمة نوع أوحد منه M.merluccius في البحر المتوسط.

سيرته الحياتية

يعيش النازلي في أسراب. وهو سمك لاحم مفترس تتغذى أفراده اليافعة بالقشريات ثم تتحول تدريجياً إلى الحبَّار وأسماك الأنشوجة والسردين والرنكة والاسقمري والقِد والنازلي وأنواع كثيرة أخرى. ولتعدد فرائسه يُعدّ النازلي انتهازي التغذية. وقد لوحظ أن ظاهرة الافتراس cannibalism تزداد وضوحاً مع تقدمه في السن والحجم، إذ يتزايد إقبال أفراده الكبيرة على افتراس الأفراد اليافعة من بني جنسها. الجدير ذكره أن أسماك النازلي تتخذ تبعاً لأحجامها آفاقاً متدرجة في العمق، بحيث تجتمع الأحجام الكبيرة منها على القيعان العميقة، في حين تأوي الأجيال الأصغر حجماً إلى القيعان الأقل عمقاً. من جهة أخرى تمارس غالبية أنواعه ارتحالاً عمودياً بتواتر يومي وآخر أفقياً بتواتر فصلي، إذ تقصد السطح ليلاً بحثاً عن القشريات الهائمة وأسراب الأسماك الزرقاء لتعود نهاراً إلى القاع، وتغادر صيفاً المناطقَ العميقةَ إلى المناطق الضحلة. ينضج جنسياً بطول يتفاوت تبعاً للنوع بين 18 ـ70سم، وبسن تراوح بين 2 ـ10سنوات. يتكاثر على مدار العام ولاسيما في الفصل البارد، إذ يبلغ ذروتي تكاثره في الشتاء والربيع. وبغية التكاثر ينتقل قليلاً أو يهاجر بعيداً بحثاً عن المهد المناسب للتفريخ. فقد يركب »نازلي المحيط الهادئ M.productus تيار كاليفورنيا المتجه جنوباً ليضع بيضه في مياه أقل عمقاً، ثم يعود فيسبح عكس التيار شمالاً. يمتاز النازلي بخصوبة عالية نسبياً (340ـ430 ألف بيضة/أنثى بطول 68ـ70سم). ويقدر بعض الدراسات حول خصوبة نازلي البحرالمتوسط M.merluccius أن أنثاه تحمل في مبيضها ما بين 2 ـ7 مليون بويضة قيد النضج، وأنها تقوم في العام بأربع أو خمس عمليات إباضة متقاربة قبل دخول المبيض فترة الراحة السنوية. البيوض عائمة تحملها العناية الإلهية بوساطة التيارات السطحية إلى مواطن الفقس والحضانة التي توفر لليرقات أوساطاً آمنة وخصبة غنية بالمغذيات. يمكن لهذا السمك أن يعيش بين 6ـ30 عاماً، وأن يبلغ 75ـ 155سم طولاً و0.5ـ13كغ وزناً. تختلف إناثه عن ذكوره عموماً بوتيرة نمو أسرع وأحجام أكبر وحياة أطول.

أهميته البيئية

بحكم موقعه قرب قمة الهرم الغذائي في البحر يُخَلِّص سمك النازلي البيئة البحرية من الأفراد الضعيفة مسهماً في عملية الاصطفاء الطبيعي للحياة البحرية. وبفضل خصوبته العالية وانتشاره في أعماق متفاوته وارتحاله الأفقي والعمودي الدوري يوفر النازلي كتلة هائلة من الغذاء الحي في مختلف الأوقات والآفاق والمواسم والأعماق ذلك لمصلحة الأحياء البحرية اللاحمة من أسماك قرش وعجول بحر وكذلك للطيور البحرية.

قيمته الغذائية والاقتصادية

تتميز القيمة الغذائية لسمك النازلي باحتوائه على جميع الأحماض الأمينية الأساس المكونة للبروتين السهل الهضم والخالي من القولاجين. وكذا في محتواه من الأحماض الدهنية المتعددة الروابط غير المشبعة. إضافة إلى عناصر الحديد واليود والفسفور والكلسيوم وفيتاميني/أ/ و/د/. لحمه الأبيض شهي الطعم يحظى بقيمة اقتصادية وتسويقية رفيعة. تنوعت طرائق تصنيعه وحفظه، فقد يُجمَّد على ظهر السفن في شرائح أو أسماك مجوفة، أو يُملَّح ويُقدَّد في قرى الصيادين، أو يُعلَّب أو يُحوَّل إلى طحين السمك.

طرائق صيده

تصيد الأساطيل الحرفية وشبه الصناعية سمك النازلي بوساطة الشباك الجارفة القاعية عامةً والخيوط الطويلة أو الفخاخ أحياناً. وقد يقع عَرَضَاً فريسة جواريف وسط الماء وشباك التحويط. أما الأنواع الجنوبية منه M. australis فتُستَهدَف تجارياً من قبل الأساطيل الصناعية.

الإنتاج العربي والعالمي

بلغ الإنتاج العربي من أسماك النازلي في عام 2003 نحو 13.401 طناً. وقد تبوأ المغرب مركز الصدارة عربياً بواقع 11.909 طناً، تلته تونس 1.202 طن، ثم الجزائر 220 طناً، وسورية 70 طناً. ومقارنة بالإنتاج الدولي لسمك النازلي بدا الإنتاج العربي متواضعاً إذ أسهم بنسبة لم تتعد 1.15% من الإنتاج الدولي البالغ نحو 1.161.513 طن (إحصاءات منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة لعام 2003).

عصام كروما

 الموضوعات ذات الصلة:

 

الأسماك وتربيتها.

 

 مراجع للاستزادة:

 

- G. BIANCHI, et al., FAO Species Identification Guide for Fishery Purposes. Field Guide to the Living MarineResources of Namibia (Rome, FAO, 1999).

- D. LLORIS, et al., Hakes of the World (Family Merluccididae),FAO Species Catalogue for Fishery Purposes (No.2. Rome, FAO. 2005).

- G. WALLER, et al., Sea Life, a Complete Guide to the Marine Environment, (Smithsonian Institution Press, Washington, D.C. 1996).




التصنيف : الزراعة و البيطرة
النوع : صحة
المجلد: المجلد العشرون
رقم الصفحة ضمن المجلد : 354
مستقل

آخر أخبار الهيئة :

البحوث الأكثر قراءة

هل تعلم ؟؟

للحصول على اخبار الموسوعة

عدد الزوار حاليا : 7
الكل : 2705160
اليوم : 381

العقم النباتي

العقم النباتي   العقم النباتي plant sterility هو عدم قدرة النباتات على تكوين بذور قادرة على الإنبات و النمو والتكاثر. ولاتتكاثر النباتات العقيمة إلا خضرياً بتجذير عُقلها أو فسائلها أو درناتها أو بزراعة نسجها. يكون العقم كاملاً عندما لا تستطيع أزهار نوع نباتي معين الإخصاب وتكوين البذور، وجزئياً إذا أخصبت بعض الأزهار ولم يخصب الباقي، وتنشأ هذه النباتات نتيجة لعمليات التهجين الجنسي البعيد، أو لتضاعف المجموعات الصبغية، وأحياناً تنتج من الطفرات أو الشروط البيئية غير الملائمة.

المزيد »